fbpx
تسويق بالبريد الالكتروني

أخطاء التسويق بالبريد الإلكتروني

التسويق بالبريد الإلكتروني عامل جذب كبير لكثير من المسوقين الإلكترونيين، فالبريد الإلكتروني بمثابة قناة تسويقية فعالة إذا ما تم استخدامها بالشكل الصحيح الذي أشارنا غليه في مقالات سابقة، واستكمالا لرحلة التسويق عبر البريد الإلكتروني سنتحدث معكم في هذا المقال عن اخطاء استخدام البريد الإلكتروني ستجعلك تخسر الكثير من المال والعملاء، وهو ما يستدعي ضرورة تسليط الضوء على هذه الاخطاء وتجنبها قدر الإمكان، فإلى التفاصيل.

 

التسويق بالبريد الإلكتروني

 

التسويق  الإلكتروني عبر الإيميل طريقة قد تبدو قديمة، ويعتقد البعض أن تأثيرها ضعيف، ولكن في الحقيقة هي وسيلة فعالة وغير مكلفة على الإطلاق فإذا ما استخدمت البريد الإلكتروني جنبا غلى جنب مع باقي القنوات التسويقية الاخرى المتاحة لديك ستحصل بالتأكيد على ثمار تسويقك من مال وعملاء، ويمكنك استخدام البريد الإلكتروني لاستهدف عملاء وزوار جدد يهتمون سواء بموقعك، أو بخدمات غيرك مقابل حصولك على العمولة، فالبيزنس القوي لابد وأن يستخدم البريد الإلكتروني كأداة مساعدة .

 

مراحل التسويق عبر البريد الإلكتروني

 

بدايًة التسويق عبر البريد الإلكتروني يتطلب منك الآتي:

 

  1. أولا: الاشتراك في احد خدمات إدارة القوائم البريدية والتي يتسنى من خلالها تخزين وحفظ بيانات المشتركين في القائمة البريدية، ومن خلالها أيضا يتم ارسال رسائل للمشتركين بصورة آلية وفقا لإعدادات مسبقة.

 

  1. ثانيا: تصميم استمارة لالتقاط بيانات المستخدمين، وهي الاستمارة التي تظهر كنافذة منبسقة فوق محتوي الموقع، ومنها ما يكون بجانب محتوي الموقع، وفي احيانا اخري يتم التقاط بيانات المستخدمين من خلال عملية التسجيل بالمواقع.

 

  1. ثالثا: ربط استمارة الاشتراك في القائمة البريدية، يتم ذلك من خلال كود يتم وضعه بالموقع والذي يقوم بعملية نقل البيانات، وعلي الرغم من ان هذه عملية برمجية إلا انها غير صعبة ويمكن لغير المبرمجين انجازها.

    أهمية التسويق بالبريد الإلكتروني
    أهمية التسويق بالبريد الإلكتروني

 

طرق صنع قائمتك البريدية

 

  1. في حالة امتلاكك موقع، ففي هذه الحالة يجب أن تضع في الموقع في مكان واضح استمارة الاشتراك في القائمة البريدية، وعلاوة على ذلك يجب أن تحفز الزوار على الاشتراك في قائمتك البريدية، كأن تمنحهم كتاب مجاني مثلا.

 

  1. أما اذا كنت ممن يشترون الزوار من مصادر خارجية مدفوعة، ففي هذه الحالة يجب أن تقوم بعمل (Landing Page) وهي عبارة عن صفحة وسيطة بين مصدر الزوار المباشر وبين صفحة المعلن .

 

  1. و يجب أن تمتلك سببا مقنعا للزائر لكي يقوم بالاشتراك في قائمتك البريدية، مثل أن تعطيه كتابا مجانيا، أو أن تجعل الاشتراك في القائمة البريدية خطوة لابد من عملها حتي يصل لصفحة المعلن.
أهمية التسويق بالبريد الإلكتروني
أهمية التسويق بالبريد الإلكتروني

 

أخطاء التسويق بالبريد الإلكتروني

 

هناك مجموعة من الأخطاء التي ربما يقع فيها معظم المسوقين عند استخدام البريد الإلكتروني وهي:

 

عدم التأكد من الشخص المطلوب بالرسالة

 

ربما يبدو هذا الخطأ تافهاً أو لا يمثل أي قيمة، ولكن هناك خاصية في منصة البريد الإلكتروني المستخدمة، تقدم لك اقتراحات أسماء المرسل إليهم بمجرد كتابة الحرف الأول فحينما كتب المدير التنفيذي حرف (A) ظهرت له قائمة بالأسماء التي تبدأ بهذا الحرف، وكان أولهم اسم رئيس مجلس الإدارة، وثانيهم على الفور (All) وهي خاصية متاحة للمديرين فقط، وتسمح بإرسال الرسالة الواحدة إلى جميع أفراد الشركة، ولذلك لابد أن تتمعن في اسم المرسل غليه قبل الضغط على زر إرسال حتى لا تضع نفسك وشركتك أو موقعك في حرج.

 

كتابة الرسالة وأنت غاضب

 

حينما تشعر بالغضب، توقف عما تفعل، وابحث لك عن فعل أي شيء آخر مختلف عن جلوسك أمام جهاز الكمبيوتر، تستطيع ترك العمل لبرهة ومشاهدة فيديو قصير يتميز بالطرافة والكوميديا من باب تغيير المزاج، أو يمكنك تغيير وضعية الجلوس، الوقوف، القيام بأي حركة جسمانية أخرى، أما إذا شعرت برغبة شديدة في كتابة هذه الرسالة، فلا تكتبها في صفحة الإرسال في البريد الإلكتروني، ولكن اكتبها على محرر نصوص خارجي مثل MS Word، أو Open Office، وقم بقراءتها ومراجعتها مرة أو مرتين على الأقل قبل نسخها ونقلها في صفحة الإرسال، وإرسالها.

 

أن تبدو مضحكا في رسالتك

 

ربما تشعر بالدهشة حينما تعلم أن هناك دراسة قامت بها جامعة شيكاغو لاستشفاف نبرة tone الخاصة بالرسالة المكتوبة نصاً من رسالة مسجلة، وكانت النتيجة أن 44% من المشاركين في الدراسة أخطأوا معرفة نبرة الرسالة، وما إذا كان صاحب الرسالة يمزح أم يتحدث بجدية.

 

 

الإرسال وقت الحاجة فقط

 

هذا الجزء خاص بالعلاقات الاجتماعية في بيئة العمل. وهو شيء مفروغ منه ومن تأثيره. محاضرات وكتب الذكاء الاجتماعي لم تدع لنا مجالا للحديث عنه، كما أن خبراء البيع ومسؤولو المبيعات المحترفون يخبروننا أن العملاء يشترون المنتج ليس فقط لأنه يلبي حاجة لديهم، ولكن بسبب ارتباطهم بالشخص الذي قام بعملية البيع. هذا الارتباط عاطفي في أغلب الأوقات. الناس تشتري من الشخص الذي تشعر براحة نحوه، أو تثق به، أو أسلوبه راق في التعامل، أو أي شيء بشري آخر، لذلك اجعل علاقتك مع كل من تعرف عبر البريد الإلكتروني تحمل اللمسة البشرية التي تدفع الناس للارتباط بك أكثر.

 

عدم التحدث بوضوح عما تريد

 

مستقبل الرسالة لن يقرأ أفكارك، وبالتالي يجب قبل أن ترسل رسالتك أن تفكر لماذا أنت بصدد كتابة هذه الرسالة في الأساس؟، فهناك بعض الأمور في العمل التي يجب أن تكون شديدة الوضوح، ولا تقبل مسألة التواجد في المنطقة الوسطى، هذه الأمور ستكون واضحة بطبيعة الحال، ولكن الأمور الأخرى التي تقبل أكثر من احتمال، يجب أن يتم التصريح بها بشكل واضح، فالإيحاءات المبهمة في الرسائل البريدية لن تكون واضحة كما قد يتراءى لك.

 

الرد على البريد الإلكتروني أي وقت

 

ما لم تكن طبيعة عملك تتطلب رداً سريعاً على الرسالة البريدية التي تصلك – مثل مسؤولي خدمة العملاء والدعم الفني – فليس من المنطقي أن تجلس بانتظار كل رسالة ترد لتقوم بالرد عليها لماذا؟ هذا الأمر يتعلق بالتركيز، وقدرتك على الإنتاجية، حيث يحتاج المرء نحو 25 دقيقة ليعود إلى سابق تركيزه في المهمة التي كان يقوم بإنجازها، لذا فحرصك على الرد على كل رسالة تصل إلى بريدك الإلكتروني، والتي بالتالي ستستقطع جزءاً من وقتك، وتركيزك ليس بالتصرف الصائب.

 

إرسال رسالة خارج مواعيد العمل الرسمية

 

إن فعلت ذلك فأنت ترسل له رسالة ضمنية، أنك متاح للرد على رسائله في المساء، وفي إجازات نهاية الأسبوع، والإجازات السنوية، وأن له الحق في معاتبتك في حالة ما إذا تأخرت في الرد عليه، فإن لم تحترم  أنت خصوصياتك، فلن يحترمها عميلك.

 

كتابة رسائل طويلة للغاية

 

خير الكلام ما قل ودل، لذلك فلا تُرهق نفسك في كتابة رسائل طويلة مفصلة مفترضاً أن عميلك لن يفهم إلا بهذه الطريقة.

 

 

التقليل من قيمة المرفقات Attachments

 

بالعودة إلى النظر في العنصر السابق الخاص بالتفصيل في كتابة الرسالة، فإذا احتاج أمر ما للتفصيل، فلستَ في حاجة فعلية إلى أن تقوم بهذا الأمر بنفسك. تستطيع وضع بعض الملفات التي تشرح ضمنياً أو تفصيلياً هذا الأمر لمستقبل الرسالة، وبالتالي توفر عليك أنت الكثير من الوقت.

 

استخدام حساب العمل في رسائل شخصية

 

هذه الممارسة لا تمت إلى الاحترافية بأدنى صلة، بالإضافة إلى أنها قد تضعك تحت طائلة العقاب من مديرك في العمل، ليس من المستحب على الإطلاق استخدام بريد العمل في إرسال رسائل شخصية، ولا حتى فتح البريد الشخصي في العمل.

 

نسيان العنوان المناسب

 

ليس فقط مسألة نسيان أو تجاهل العنوان هي القضية الرئيسية، ولكن كذلك وضع عنوان غير مناسب، أو غير مرتبط بمحتوى الرسالة. أو وضع عنوان مثير على غرار (هااااام – عاااااااجل – برجاء سرعة الرد ) يمكنك وضع هذه الكلمات، ولكن بشرط أن تتبعها بعنوان واضح، يبين لماذا هذه الرسالة هامة، عاجلة، أو تستوجب سرعة الرد.

 

استخدام الاختصارات بدلاً من الجمل 

 

ليس جميع الناس يعلمون معنى isa التي يستخدمها العرب بمعنى (إن شاء الله أو In Shaa Allah) أو حتى اختصار مثل tyt بمعنى خذ وقتك Take Your Time، وكذلك ASAP التي تعني As Soon As Possible، أو غيرها من الاختصارات الأخرى الغير مرغوبة في استخدام البريد الإلكتروني.

اترك رد

تفاصيل اكتر whatsapp
%d مدونون معجبون بهذه: