fbpx
الدراسة في الخارج

استعد للدراسة في الخارج بـ 6 خطوات فقط

الدراسة في الخارج من الفرص السانحة أمام الكثير من الأشخاص الذين لا يكتفون من العلم، بل يريدون الحصول على الاستزادة من اللغة والثقافة والعلوم والفنون والكثير من المجالات الأخرى التي يمكن تلقيها من خلال الدراسة في الخارج، ولكن ما ينبغي التنبه إليه هو أن الدراسة في الخارج لها بعض الشروط والتكاليف التي ينبغي وضعها في الاعتبار، أما طريقة الاستعداد والتجهيز قبل السفر لتلقي الدراسة في الخارج هو موضوع مقالنا اليوم على منصة “ويلو” الرقمية، فإلى التفاصيل.

 

الدراسة في الخارج بعد الثانوية

 

من الفرص الرائعة التي يمكن أن يحظى بها اي شخص هي فرصة الدراسة في الخارج في إحدى الجامعات الأجنبية المرموقة، وقد أشارنا في مقال سابق على “ويلو” تصنيف الكيو إس العالمي للجامعات وأوضحنا لكم من خلاله أفضل 10 جامعات على مستوى العالم، وحتى تحظى على فرصة الدراسة في الخارج لابد أن تتابع المنح التي تقدمها هذه الجامعات وتعرف شروطها وقوانين الدراسة بها، ومن ثم تجهز ميزانيتك التي يتسنى لك من خلالها تجمل تكاليف الدراسة في الخارج، أما عن طريقة الاستعداد للسفر فهو ما سنوضحه في السطور التالية .

الدراسة في الخارج
الدراسة في الخارج

مزايا الدراسة في الخارج

 

الدراسة في الخارج لها الكثير من المزايا التي سيتمتع بها الشخص فور حصوله على الموافقة، وهذه المزايا يمكن أن نوضحها لكم في 5 نقاط رئيسية وهي:

 

  1. فرصة مثالية لتلقي العلم الأكاديمي مع الحصول على شهادة معترف بها عالميا، وهو ما يكسبك الخبرة المهنية باحترافية في سوق العمل .

 

  1. تمنحك فرص الترقي والانفتاح على أحدث التقنيات والوسائل التعليمية .

 

  1. تساعدك على الاعتماد على النفس وتُكسبك بعض من الخبرات الحياتية المهمة للتعامل مع الأزمات والمواقف العصيبة.

 

  1. تساعدك على التعرف على ثقافات مختلفة من حول العالم وتكوين صداقات قد تمتد فترات طويلة وربما تساعدك في الحصول على وظيفة مرموقة.

 

  1. تمنحك خبرات كثيرة ناتجة عن الغربة وهو ما يؤهلك لتطوير ذاتك والعمل عليها باستمرار.

 

كيف تستعد للدراسة في الخارج ؟

 

رحلة السفر غلى الخارج بأقل خسائر ممكنة يمكن أن تتعرض لها كدارس في الخارج تتعين عليك معرفة الأوراق المطلوبة، وهل ستحتاج تأمين سفر أم تأمين صحي فقط، وكيفية تعاملك مع الأجهزة الإلكترونية التي بحوزتك وكذلك المبلغ المالي التي ستنفق من خلاله على رحلتك، ولذلك سنقدم لكم في هذه الفقرة كيفية الاستعداد للدراسة في الخارج من خلال 6 خطوات أساسية.

الدراسة في الخارج
الدراسة في الخارج

الخطوة الأولى:

 

الحصول على جواز السفر والتأشيرة

 

جواز السفر هو الوسيلة التي ستمكنك من الدخول إلى جميع الدول أو الخروج منها، فأول خطوة يجب عليك فعلها بعد أن يتم قبولك للدراسة في الدولة التي ترغب بها، هي أن تحصل على جواز السفر إذا لم يكن لديك واحداً مسبقاً، وفي بعض الدول يكون الحصول على تأشيرة للدراسة شرطاً أساسياً لدخولك إليها، ويجب عليك أن تقوم بذلك في أقرب وقت ممكن بعد القبول، أي قبل ازدحام طلبات التقديم على التأشيرة للدراسة أو تأشيرات الزيادة إلى نفس وجهتك، والتي من الطبيعي أن تزيد في عطلة الربيع والعطلة الصيفية، ويجب على الراغبين بالدراسة في الخارج بشكل عام،  أن يتفقدوا متطلبات الدخول إلى الدولة التي يرغبون بالدراسة فيها من خلال السفارة التابعة لها سواء بزيارتها، أو من خلال موقعها الإلكتروني.

 

الخطوة الثانية:

 

زيارة طبيبك الخاص

 

قبل أن تذهب لوجهتك الدراسية في الخارج، يجب عليك أن تزور طبيبك الخاص للتأكد من أنك بصحة جيدة، كما يجب أن تحمل نسخة من سجلاتك الطبية في حالة تعرضك لأي أمر صحي طارئ في الخارج، وعلاوة على ذلك، يجب عليك أن تعرف جميع متطلبات الوقاية من الأمراض في البلد المُضيف، وأن تحصن نفسك من خلال أخذ اللقاحات المضادة للإصابة بالأمراض قبل المغادرة، ولمعرفة العديد من المعلومات حول الأمراض وكيفية الوقاية منها في الدول الأجنبية، يجب عليك التواصل مع مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC

 

الخطوة الثالثة

 

احصل على تأمين السفر والتأمين الصحي

 

تأمين السفر هو التأمين الذي يغطي النفقات الطبية أو النفقات الخاصة في حال تم إلغاء رحلتك أو فقدت أمتعتك، أو تعرضك لأية حوادث أثناء السفر، حيث أنه من المهم أن يكون لديك بوليصة موثوقة للتأمين على الصحة وأي حوادث قد تتعرض لها أثناء دراستك في الخارج، ويمكنك الحصول على تأمين السفر من خلال شركات تأمين معروفة مثل World Nomads، أما إذا كنت ترغب فقط في الحصول على تأمين صحي أثناء فترة تواجدك في بلد الدراسة فقط، فإن مجلس التبادل التعليمي الدولي (CIEE) يقدم تأمينًا غير مكلف للطلاب والمعلمين والشباب الذين تقل أعمارهم عن 25 عامًا في الولايات المتحدة وتشمل الخيارات الأخرى Student Travel Guard و HTH Worldwide

 

الخطوة الرابعة:

 

تعرف على المعلومات الخاصة بالدولة التي ستتوجه إليها

 

أحد الأمور التي من شأنها أن تجعل الاندماج بالمجتمع عندما تصل إلى بلد الدراسة سهلاً، هو التعرف على ثقافة هذا البلد وشعبه، والتطورات الحديثة الخاصة به، والتاريخ والجغرافيا والاقتصاد والحكومة والوضع السياسي الحالي فيه، ويجب عليك أيضًا معرفة أحوال الطقس والعملة وأسعار الصرف، كما أن تعلم بعض المجاملات الأساسية والعبارات المفيدة في اللغة التي يتحدثون بها، سيساعدك على تكوين علاقات مع الأشخاص في حال احتجت إلى أي مساعدة، حيث أن موظفي البرنامج لن يكونوا متاحين لمساعدتك على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع، كما يجب أن تكون لديك خلفية عن طريقة لبسهم، والمأكولات المحلية والسلوكيات المقبولة لديهم.

 

الخطوة الخامسة:

 

احزم أمتعتك بذكاء

 

ضع في أمتعتك الأغراض الضرورية التي ستحتاجها أثناء رحلتك وفي الأيام الأولى من وصولك إلى وجهتك فقط، حيث أنه بإمكانك شراء الأغراض التي قد تحتاجها بعد ذلك من البلد التي ستقصدها، فإذا كنت تحمل أجهزة إلكترونية، أحضر الشاحن والمحولات، وإذا كانت رحلتك إلى هذه البلدة في فصل الشتاء، فلا تنسى أن تأخذ مظلة صغيرة قابلة للطي ومعطف يقيك من البرد، ولا تنسى إحضار بعض الصور التذكارية للمنزل والأهل والأصدقاء، تساعدك عند شعورك بالحنين إليهم، وخذ معك أيضاً مجموعة من النسخ من جميع الوصفات الطبية والوثائق الهامة، وتأكد من ترك قائمة بمعلومات الاتصال المهمة مع أهلك أو أحد الأقارب والأصدقاء في وطنك، مثل رقم قنصلية أو سفارة البلد التي أنت ذاهب إليها بعد تسجيلك فيها عبر الانترنت قبل السفر، وهو أمر موصى به بشدة.

 

الخطوة السادسة

 

استعد نفسيا

 

بعد التجهيز الكامل لرحلتك والاستعداد إليها، لا يزال هناك أمراً واحداً يجب عليك القيام به، وهو أن تستعد عقلياً ونفسياً لتقبل الاختلافات التي ستجدها في بلد الدراسة وتعلمها، ولا تحكم على طريقة المعيشة أو الثقافة وغيرها سواء من منظور سلبي أو إيجابي منذ البداية، فقط كن صبوراً وتعلم أن تتوقع الأفضل دائماً.

مواضيع اخرى:

نصائح هامة لبيع منتجاتك على الفيس بوك

صفحة الفيسبوك

اترك رد

تفاصيل اكتر whatsapp
%d مدونون معجبون بهذه: