fbpx
تحديات تواجه المتجر الإلكتروني

التحديات الستة التي تواجه المتاجر الإلكترونية

لا تخلوا التجارة الإلكترونية من المشاكل والصعوبات التي تبدأ مع إنشاء المتجر الذي تقوم من خلاله بعرض المنتجات والخدمات التي تريد إيصالها إلى ملايين المتصفحين والمستخدمين للإنترنت، فعلى الرغم من عدم صعوبة إنشاء وتصميم متجر إلكتروني احترافي، إلا أن هناك بعض التحديات والصعوبات التي ستواجه عملك على المتجر الإلكتروني لابد أن تعرفها وتجهز لها العديد من الحلول الممكنة حتى لا يتوقف عملك او يتعرقل بأي شكل من الأشكال.

 

بدايًة ما هو المتجر الإلكتروني ؟

 

المتجر الإلكتروني هو موقع أو منصة يتم من خلالها البيع والشراء لكافة الخدمات سواء كانت منتجات، أو سلع أو معلومات أو غير ذلك، وقد ازدهر مجال العمل من خلال المتاجر الإلكترونية بعد صعود مؤشرات تعداد المتاجر الإلكترونية وزيادتها بشكل كبير وزيادة عدد المقبلين على التسوق عبر الإنترنت في كل دول العالم ، ولكن على الرغم من زيادة أعداد المتاجر الإلكترونية بشكل كبير حول العالم، إلا أن عدد غير كافي هو من يستطيع الاستمرار والتألق بالنجاحات المربحة، ولذلك سنقدم لكم في هذه السطور على منصة “ويلو” أهم التحديات والصعوبات التي تقف عائق أمام تطوير المتجر الإلكتروني.

 

تحديات تواجه المتجر الإلكتروني
تحديات تواجه المتجر الإلكتروني

التحديات التي تواجه المتاجر الإلكترونية

 

أولا: اختيار المنتج المناسب للبيع

 

اختيار المنتج الفريد الذي يستحوذ على منافسة كبيرة في عالم المتاجر الإلكترونية المزدهر بصورة واضحة في العصر الحالي يعد من أقوى التحديات التي تواجه تطوير المتاجر الإلكترونية الخاصة برجال أعمال أو حتى المبتدئين، فاختيار المنتج المناسب والترويج لع لتحقيق الأرباح المطلوبة ليس بالأمر الهين، بل لابد أن يحتل اختيار المنتج صدارة أولويات التفكير عند إنشاء متجر إلكتروني.

 

ثانيا: إيجاد الشركاء المناسبين

 

حتى يعمل المتجر الإلكتروني بشكل ناجح وفعال يحتاج إلى شركاء أقوياء في هذا المجال، وهم الشركاء الذين يقومون بتزويدك بالخدمات اللازمة، مثل الدفع الالكتروني والشحن وإدارة المخزون إدارة علاقات العملاء والتسويق الإلكتروني وغيرها من الخدمات والعمليات المتكاملة مع عمليات التجارة الالكترونية، ومن التحديات الأخرى التي تواجه المتجر أيضا هي افتقارك لأفضل التكنولوجيات اللازمة في عملية البيع أو الشراء، وبالتالي فإن الفشل في اختيار الشركاء المناسبين يكلف المتجر الالكتروني الكثير ويعوق كثيرًا من تحقيق أهدافه.

 

ثالثا: جذب العملاء المستهدفين

 

واحدة من أبرز التحديات التي تواجه أي من المتاجر الالكترونية بشكل عام هي جذب العملاء والمستهلكين المستهدفين المهتمين بما يعرضه ويبيعه المتجر الالكتروني بما يحقق زيادة حجم المبيعات وبالتالي ارتفاع نسب الأرباح، إذ تختلف وتتنوع العادات الشرائية لدى العملاء حول العالم، فلم يعد الأفراد يتسوقون ويحصلون على منتجاتهم بنفس الطريقة، إنما يعتمد كلًا منهم على الطريقة التي تناسبه في التسوق عبر الإنترنت، وهو ما صعب كثيرًا على تجار التجزئة وأصحاب المتاجر الالكترونية بمختلف دول العالم، جذب العملاء المستهدفين الذين يرفعون من نسب الطلب على منتجات المتجر بالشكل المطلوب.

 

رابعا: حركة المرور على المتجر الالكتروني

 

زيادة المبيعات تتطلب حركة مرور مرتفعة على المتجر الالكتروني فكلما تردد العملاء والمستهلكين بكثرة على المتجر، كلما زادت حركة البيع والشراء وحجم المبيعات وفي النهاية ترتفع الأرباح بشكل كبير، إلا أن توليد حركة مرور جيدة على المتجر ليس بالأمر السهل، فهي واحدة من أبرز التحديات والصعوبات التي تواجه كثير من أصحاب المتاجر الالكترونية بمختلف دول العالم، إذ يحتاج هذا الأمر إلى مزيد من الجهود التي يتم توجيهها في الطريق الصحيح، ومع الفاعلية التي أثبتها التسويق الرقمي في الوصول إلى العملاء المستهدفين وخلق الوعي بالعلامة التجارية ورفع معدل التحويل إلى المتاجر الالكترونية وغيرها من الأهداف التسويقية العديدة والمختلفة، بدأ أصحاب المتاجر الالكترونية الاعتماد على التسويق الرقمي بمختلف أنواعه وقنواته من أجل جذب المزيد من الزيارات إلى متاجرهم بشكل مستمر.

 

خامسا: التخلي عن عربة التسوق

 

يعُد مصطلح التخلي عن عربة التسوق واحد من أخطر المصطلحات التي ظهرت في التجارة الالكترونية بمختلف أنواعها وأشكالها حول العالم، ولا نبالغ حين نصفها بأخطر التحديات التي تواجه المتجر الالكتروني وتهدد بفشله وإغلاقه أيضًا، وتلك المشكلة لا تواجه فقط المتاجر مواقع التسوق و المتاجر الالكترونية الصغيرة بل تعد كذلك من أبرز المشاكل التي تواجه عمالقة التجارة الالكترونية في العالم، وهو ما دفعهم نحو العمل الجاد من أجل التعرف على أسباب هذه المشكلة ومن ثم إيجاد حلول جذرية لها، وبالفعل كانت هناك العديد من التوصيات في هذه الشأن والتي تعمل كـ حلول مبتكرة لتقليل نسب التخلي عن عربة التسوق داخل المتاجر الالكترونية المختلفة حول العالم، ولعل من أهمها ما يلي:

 

  1. إعادة تصميم سلة التسوق الخاصة بالمتجر.

 

  1. التأكد من تلافي أي أخطاء أو عملية ملء نموذج شراء طويلة.

 

  1. خيار “Checkout as Guest” ، وحاول جعله موجزًا قدر الإمكان.

 

  1. إضافة حاسبة الأسعار في بداية عملية الدفع.

 

  1. توفير العديد من حلول الدردشة الحية والتي أثبتت كفاءتها في التقليل من نسب التخلي عن عربة التسوق.

 

  1. إعادة توجيه رسائل البريد الإلكتروني للعملاء الذين تخلوا عن عربة التسوق الخاصة بك.

 

 

تحديات تواجه المتجر الإلكتروني
تحديات تواجه المتجر الإلكتروني

سادسا: مشاكل إرجاع المنتج وتبديله

 

واحدة من أبرز المشاكل والتحديات التي تواجه تطوير المتجر الالكتروني أيضًا بشكل فعال هي ارتفاع نسب إرجاع المنتجات وعمليات التبديل التي يحاول العملاء إجراءها بعد أن يتحصلوا بالفعل على المنتج، ويرجع ذلك إلى العديد من الأسباب، فقد يكون السبب وراء إرجاع العميل للمنتج هو عدم الرضا عنه أو وجود عيوب معينة في المنتج مثل عيوب الصناعة أو تلف المنتج وغيرها من الأسباب، إلا أن هذا يتسبب في العديد من الخسائر للمتجر، إذ تُلحق عمليات إعادة المنتج وتبديله خسائر كبيرة في الشحن خاصة إذا كانت المتاجر الالكترونية تقدم شحن مجاني لمنتجاتها.

 

ولحل هذه المشكلة يمكن إتباع الآتي:

 

  1. وضع سياسة مرتجعات قوية وواضحة خاصة بالمتجر الالكتروني.

 

  1. توظيف فريق خدمة عملاء محترف يمكنه التعامل مع مرتجعات العملاء والمناقشة معهم حولها بشكل يقلل منها.

 

  1. توفير خيارات متعددة من الدفع الالكتروني والشحن.

 

  1. بناء سياسات واضحة للمتجر وتكون بلغة سهلة وأسلوب بسيط دون استخدام التعبيرات والمصطلحات المخيفة للعملاء.

 

وأخيرا لابد التنويه بأن تطوير المتجر الالكتروني يبدأ من اختيار منصة تصميم المتاجر المناسبة التي تساعدك بشكل فعال على الظهور بالشكل الاحترافي والمطلوب للمتجر الخاص بك والتي تدعمك بمزيد من المزايا والخدمات التي تساعدك على تحقيق النجاح وتحصيل الأرباح المطلوبة.

اترك رد

تفاصيل اكتر whatsapp
%d مدونون معجبون بهذه: