fbpx
طريقة كتابة الكلمات المفتاحية

لكل مسوق إلكتروني.. تعرف على طريقة كتابة الكلمات المفتاحية

هناك الكثير من الأعمال التي يقوم بها المسوق الإلكتروني عند إقباله على حملة إعلانية من خلال محركات البحث، وأهم ما يقوم به المسوق في هذه الحالة سيكون بالتأكيد إرضاء محركات البحث بالكلمات المفتاحية التي يقوم مستخدم الإنترنت بالبحث عنها، وهو ما يعرف بالسيو، ولكن البعض من المسوقين يرتكبون أخطاء كارثية تجعلهم لا يصلون لأهدافهم المرجوة، وفي هذا المقال سنوضح لكم هذه الاخطاء التي تعرقل طريق تسويق المحتوى الخاص بك.

 

 

التسويق بالمحتوى

 

هو نوع من انواع التسويق المتبعة على شبكة الإنترنت، وتهدف إلى تبادل المحتوى من خلال منصات متعددة على أن يكون هذا المحتوى جذاب ومميز للجمهور المستهدف مما يدفعهم إلى الاهتمام أو شراء خدماتك، والمحتوى غالبا ما يكون عبارة عن مقالات ، أو فيديوهات ، أو تدوينات، ويمكن مشاركتها عبر وسائل التواصل الاجتماعي، حيث يعتمد التسويق بالمحتوى على إرضاء محركات البحث بإتباع السيو، وهو ما يتطلب ضرورة بحث المسوق الإلكتروني عن الكلمات المفتاحية التي يبحث بها الزوار والالتزام بها عند كتابة المحتوى الذي يراعى كذلك كما ذكرنا أن يكون مميز وجذاب مع وضع روابط خلفية Backlinks تساعد على الصعود إلى المراكز الأولى في محركات البحث.

 

 

معنى سيو

 

السيو بمعناه البسيط يشير اختصارا إلى 3 كلمات إنجليزية تعني تحسين المواقع لمحركات البحث، أو بمعنى أدق تهيئة محتوى الموقع لظهوره بشكل متقدم على محركات بحث جوجل حتى يكون في الصفحة الأولى، وبالتالي فإن على كل صاحب موقع إلكتروني أن يرضي السيو حتى يلبي له طلباته بالظهور على محركات البحث، ومن ثم زيارة عدد زوار الموقع من قبل المستخدمين للإنترنت، والسيو السليم من شأنه أن يجلب لك مئات أو آلاف الزيارات اليومية لموقعك الإلكتروني، وهو ما يجعله يتنافس مع أوقى المواقع حتى يظهر ضمن أول 10 نتائج على صفحة جوجل الأولى، وهو بالتأكيد الهدف المطلوب لكل صاحب موقع، ولكن بعد تحقيق الركائز الأساسية لبناء أي موقع إلكتروني ناجح هذه الركائز تندرج في الآتي.

 

طريقة كتابة الكلمات المفتاحية
طريقة كتابة الكلمات المفتاحية

طريقة كتابة الكلمات المفتاحية

 

هناك بعض الأخطاء الكارثية التي يقع بها المسوقون عند كتابة الكلمات المفتاحية نسردها لكم كالتالي:

 

البحث عن كلمات مفتاحية تتعارض مع أهداف موقعك

 

عندما تقوم بإضافة كلمة مفتاحية عن اصلاح جهاز معين مثل “كيف أصلح ساعتي” ومشروعك قائم على بيع الساعات الجديدة، فلا تتوقع أن تحقق أي مبيعات في حال تصدر موقعك نتائج البحث على هذه الكلمة المفتاحية، فالمستخدم هنا يبحث عن طريقة لإصلاح ساعته الحالية، واحتمالية أن يشتري ساعة جديدة من وصوله إلى موقعك من هكذا كلما ستكون أقل بكثير من استهداف الكلمات المتعلقة بالبيع، لذلك حدد هدفك المطلوب من الحملة بشكل دقيق، وابدأ بالبحث عن الكلمات المفتاحية المناسبة فقط، وضع نفسك مكان المستخدم لترى إن كنت فعلاً ستستخدم هذه العبارة البحثية أم لا؟ ومن ثم قرر ان كانت مناسبة لخطة المحتوى وخطتك التسويقية ككل أم لا.

 

عدم القيام ببحث حقيقي باستخدام الكلمة المفتاحية

 

يمضي الكثير من المسوقين وقتهم في تجربة أدوات استخراج الكلمات المفتاحية والتحقق من كمية البحث الشهرية وصعوبة المنافسة عليها، دون أن يقوموا بإلقاء نظرة على الطريقة التي يفهم بها محرك البحث هذه الكلمة المفتاحية، فقد يكون المحتوى الذي يعرضه جوجل على هذه الكلمة مختلف تماماً عن المحتوى الذي حضرته لها، وفي هذه الحالة فإن فرص وصولك إلى المراتب الأولى أقل بكثير مما تتصور، فبإمكانك تجنب خيبة أمل اضافية بصرف 20 ثانية من وقتك بتجربة البحث باستخدام هذه الكلمة على محرك البحث المستهدف، أو حتى أكثر من محرك بحث.

 

عدم الانتباه الى تاريخ حجم البحث

 

غالبية أدوات البحث عن الكلمات المفتاحية تعرض حجم البحث الشهري على كلمة أو عبارة معينة بناءً على متوسط حجم البحث الشهري عن هذه الكلمة على مدى سنة إلى خمس سنوات، وقد يكون البحث باستخدام هذه العبارة قد انخفض في الشهور الأخيرة إلى حد يجعل استهدافك لها مضيعة للوقت لا أكثر، فعليك الانتباه إلى هذه النقطة أثناء قيامك بوضع الخطة.

 

عدم معرفة المنصة التي يستخدمها المستخدم للبحث

 

أصبح موقع يوتيوب ثاني أكبر محرك بحث في العالم بعد جوجل، ولكن تجربة البحث مختلفة تماماً بين المنصتين، ففي الأولى يبحث المستخدم عن حل لمشكلة قد يكون على شكل ملخص مكتوب، أو صوتي، أو ربما منتج معين يريد شرائه أو الاستفسار عنه، بينما في يوتيوب فالمستخدم يبحث عن فيديو لمشاهدته، قد يكون شرحاً لطريقة حل أو اصلاح جهاز، أو قائمة بأفضل الأجهزة، أو ربما مراجعة لجهاز جديد.

 

التركيز على مطابقة الكلمة المفتاحية بشكل حرفي

 

رأينا بعض المواقع العربية تركز على حشر الكلمة المفتاحية كما هي في أي مكان يمكن وضعها فيه داخل الصفحة بشكل قد يجعل في بعض الأحيان الحصول على جملة مفيدة من الصفحة أمراً غير ممكن، ومؤخراً بدأت محركات البحث بالانتباه إلى هذا الأمر، وربما يصبح مفعول هكذا أمر عكسياً لاحقاً، ولذلك لابد أن تبحث عن كلمات مفتاحية متعلقة بالموضوع واجعل تركيزك على الفكرة المطلوب ايصالها حتى لو لم تطابق الكلمة المفتاحية.

 

عدم متابعة العمل بعد الوصول للصدارة

 

لست وحدك من يقوم بالبحث والعمل على تصدر نتائج البحث، ولست وحدك من يستخدم هذه الأدوات ويصل إلى ذات الكلمات المفتاحية وذات المعلومات عنها، وبالتالي فحتى بعد وصولك إلى الصدارة من السهل جداً أن يتم اقصائك بتحديث لخوارزميات محرك البحث، أو بكل سهولة يقوم أحد المنافسين بتقديم محتوى أغنى من الذي قدمته فيحصل على “رانك” أعلى، ولذلك يفضل تنظيم جدول لمتابعة تصنيف كلماتك المفتاحية المهمة على الأقل مرة واحدة شهرياً، وقد أصبح أدوات مثل MOZ تساعدك على القيام بذلك بسهولة، وبدون أي عناء.

 

تجاهل تخصيص المحتوى بحسب دولة الباحث

 

خاصة في حالة المتاجر الالكترونية غالباً ما يقوم المستخدم بالبحث باستخدام عبارات مثل “شراء سماعات راس في الرياض” أو “شراء ملابس تركية في الكويت” اهمالك للبلد المستهدف قد يخسرك الكثير، فلابد أن تركز على معلومات META الخاصة بصفحتك، وقدم محتوى باللغة التي يفهمها جمهور تلك المنطقة

 

استخدام كلمات مفتاحية عامة

 

يختار البعض كلمات مفتاحية عامة مثل “واتساب” أو “فيسبوك” أو “تكنولوجيا” دون الانتباه الى صعوبة المنافسة على هذا النوع من الكلمات، ومن الممكن أن تصل إلى نتائج تدريجية أو حتى أن تحصل على مئات الألوف من مرات الظهور  Impressions لن تحصل على أي نقرات مفيدة حتى في حال نجحت في الوصول إلى الصفحة الأولى من نتائج البحث بعد عمرٍ طويل، فالمستخدم هنا غالباً يقصد الوصول إلى “واتساب” أو “فيسبوك” أما في حالة التكنولوجيا فستظهر نتائج ويكيبيدية عن شرح التكنولوجيا بشكل عام.

 

 

وأخيرا يفضل أن تستهدف كلمات مفتاحية طويلة التيلة تجيب على تساؤلات المستخدمين، أو تقدم لهم فائدة وقيمة مضافة في مجال البحث، ومن ثم البحث عن طرق لدفعهم على اتخاذ اجراء بطريقة مناسبة للموضوع نفسه، ولنية المستخدم.

اترك رد

تفاصيل اكتر whatsapp
%d مدونون معجبون بهذه: